رفض تركيا لمعاهدة السلام بين البحرين واسرائيل

 

 

تركيا لاتسعى لإحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط بل تدعم التوتر وزعزعة استقرار المنطقة لتسهيل السيطرة عليها..

 

دائما مايزعج أردوغان كلمة السلام لأن منهجه هو عدم الاستقرار ودعم التوتر والحروب في المنطقة. أردوغان لايهمه قضايا العرب او السلام مع إسرائيل بقدر اهتمامه بالسيطرة على المنطقة. 

 

تركيا تدعم التوتر لذلك تجدها لا تسعي لأية حلول سلميه وابرزها تصعيد الخلاف التركي اليوناني، أيضا بجانب التدخل التركي في الشؤون الداخلية لدول الشرق الأوسط ونسيان شؤونها الداخلية( معارضين، سياسة قمع وتعذيب، اختضان الإرهابيين) 

حيث أن النظام التركي يسعى في استمرار حالة التوتر والعداء داخل منطقة الشرق الأوسط حيث ترفض تركيا اي مبادرات سلام من شأنها دفع المنطقة العربية والشرق الأوسط بأكمله إلى حالة من الهدوء والاستقرار.

فقد قالت الخارجية التركية إن اتفاق التطبيع يتعارض مع مبادرة السلام العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وأضافت: “من شأن هذه الخطوة إلحاق الأذى بجهود الدفاع عن القضية الفلسطينية، وستشجع إسرائيل على مواصلة ممارساتها غير القانونية ومحاولاتها لجعل احتلال الأراضي الفلسطينية دائما”، على حد تعبيرها.

 

وأكدت وأنقرة على أن التوصل للسلام الدائم في الشرق الأوسط يتطلب حصول الفلسطينيين على حل “عادل وشامل” ضمن القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الشأن. حيث يتضح ان تركيا لاترغب في احلال السلام في منطقة الشرق الأوسط وزعزعة أمنه

 

 

شاهد أيضاً

روسيا واثقة من لقاحها وتعلن انها سوف تحمل جزءا من المخاطر القانونية

  اعلنت مصادر  اعلامية ان أعلن الصندوق الحكومي الذي يموّل مشروع اللقاح الروسي لمرض كوفيد-19، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *